منتديات عالم كرة القدم
مرحـــــــــــبا بك
زائرنا العزيز

سجل الان بالمنتدى

ارجو منك التسجيل

فتسجيلك بالمنتدى يسرنا ويفرحنا وشكرا على زيارتك للمنتدى


عالم كرة القدم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  المملكة العربية السعودية تحتفل يوم الخميس القادم بالذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكنق88
نائب الادارة .*.~
نائب الادارة .*.~
avatar

المشاركات : 63
النشاط : 187
ll.التقييم.ll : 8
الموقع : http://mmkhfgdshd.forumarabia.com

مُساهمةموضوع: المملكة العربية السعودية تحتفل يوم الخميس القادم بالذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم    الثلاثاء مايو 22, 2012 1:45 am





الرياض في 14 مايو / بنا / يصادف يوم الخميس القادم الموافق 26 من شهر جمادى الآخرة 17 من شهر مايو الجاري الذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ال سعود مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية .



ففي مثل هذا اليوم من عام 1426هـ بايع الشعب السعودي قائد المسيرة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على السمع والطاعة والإخلاص والولاء في السراء والضراء ، وليقفوا صفاً واحداً مع قيادتهم لبناء دولتهم وحمايتها وصون ثراها الطاهر .









ولعل أبرز ما يميز السنوات السبع الماضية الكم الهائل من المشروعات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية العملاقة التي اختصرت الزمن وسابقت الخطط والاستراتيجيات لتقف المملكة العربية السعودية على رأس هرم الدول التي تجاوزت حدودها التنموية حسب إعلان الألفية - للأمم المتحدة عام 2000 - كما أنها على طريق تحقيق عدد آخر منها قبل المواعيد المقترحة .


وتتميز تجربة المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بالسعي نحو تحقيق الأهداف التنموية للألفية بإدماج الأهداف التنموية للألفية ضمن أهداف خطة التنمية الثامنة والتاسعة ، وجعل الأهداف التنموية للألفية جزء من الخطاب التنموي والسياسات المرحلية وبعيدة المدى للمملكة .







كما دخلت المملكة العربية السعودية ضمن العشرين دولة الكبرى في العالم ، حيث شاركت في قمم العشرين التي عقدت في واشنطن ولندن وتورنتو تمكن من خلالها خادم الحرمين الشريفين بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً ، وأصبح للمملكة وجود أعمق في المحافل الدولية ، وفي صناعة القرار العالمي ، وشكلت عنصر دفع قوي للصوت الإسلامي والعربي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته .



كما ارتسمت في السنوات السبع الماضية بعمرها القصير في الزمن الكبير بما تحقق فيها من إنجازات ومكتسبات شملت كل ركن من أركان المملكة العربية السعودية وكل فرد من أفرادها, مراتب عالمية متقدمة حيث توالت الإنجازات تلو الإنجازات في مسيرة التطور والنجاح لمصلحة الوطن ورفاهية مواطنيه ونمائه ، تجسدت فيها أسمى ملامح التلاحم ، وسادت بين الشعب وقيادته روح المحبة والتفاهم .





وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قد دشن المرحلة الأولى لمشاريع المدن الجامعية لعدد من مناطق ومحافظات المملكة حيث وضع أيده الله حجر الأساس لمرحلتها الثانية بتكلفة إجمالية تبلغ واحداً وثمانين ملياراً وخمسمائة مليون ريال وذلك في احتفال تاريخي بهيج اقيم بهذا المناسبة في قصر اليمامة بالرياض .



كما تتجدد الذكرى السنوية السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وتحمل في طياتها عناوين ضخمة وإنجازات تنموية شاملة تخدم جميع فئات المجتمع والكل ينعم بالخير والعطاء والبذل في وطن العز والشموخ المملكة العربية السعودية .



وبهذه المناسبة أوضح وزير البترول والثروة المعدنية السعودي المهندس علي بن إبراهيم النعيمي أن ما تحقق للمملكة العربية السعودية خلال السنوات السبع الماضية من رخاء اجتماعي وازدهار اقتصادي ، وتطور علمي وتقني وصناعي وتجاري ، جعل المملكة واحدة من أهم عشرين دولة في العالم تقود الاقتصاد العالمي وتؤثر فيه ، خلال القرن الواحد والعشرين .



وقال في كلمة له بمناسبة الذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إن اهتمام خادم الحرمين الشريفين بجانب التطور والنمو الاقتصادي يشمل العلم والعلماء ، وذلك بالتركيز على إنشاء العديد من الجامعات العلمية المتميزة ، من بينها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ، التي لم تقتصر على الجانب العلمي فحسب ، بل ركزت على البحوث والدراسات التطبيقية والاختراعات العلمية، حتى أضحت منافسة للجامعات العالمية ، مع العمل على استثمار منجزها البحثي التطبيقي من خلال ربط نتائجه بالتصنيع ، بحيث يتم تطبيق بعض الدراسات وتحويلها إلى منتجات تقوم المملكة بتصديرها إلى الخارج .


لقد تم تصغير الصوره بواسطة المنتدى .. لرؤية الصوره بحجمها الطبيعى , اضغط على الشريط .. المقاس الاصلى للصوره 580x758 وحجمها 89KB.



واضاف انه نظراً لما يتمتع به الملك عبدالله بن عبدالعزيز من صفات إنسانية وقيادية فذّة ، جعلته محبوباً من شعبه ، وموضع اهتمام واحترام القيادات العالمية ، فقد استمرت المملكة في عهده بالأخذ بسياسة التوازن في تعاملها مع القضايا السياسية والاقتصادية ، وذلك على المستويين الإقليمي والدولي. كما قادته نظرته الثاقبة تجاه المستقبل ، ورؤيته العميقة، بالإضافة إلى شعوره الكامل بالمسؤولية تجاه الأجيال القادمة ، ومن موقعه قائداً للبلاد ، ورئيساً للمجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن ، إلى التوجيه المستمر بكل ما يخدم هذا القطاع البترولي ويطوّره ، لكي تحافظ المملكة على مكانتها البترولية المتميزة كأكبر مصدِّر للبترول في العالم ، وأكبر دولة تمتلك طاقة إنتاجية فائضة في العالم ، فضلاً عن زيادة الاحتياطيات البترولية ، وزيادة إنتاج المملكة من الغاز الطبيعي .



كما أنه في عهد خادم الحرمين الشريفين ، وبفضل توجيهاته، وتأكيده على أهمية الاستثمار في الصناعات التعدينية ، شهد قطاع التعدين في المملكة تطورات كبيرة ، وذلك بإنشاء مدينتين صناعيتين هما " مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية، على الخليج العربي ، برأس مال يبلغ نحو مائة وعشرة مليارات ريال ، وذلك لاستثمار موارد الفوسفات والبوكسايت في المملكة ، ومشروع الملك عبدالله لتطوير مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية، بمنطقة الحدود الشمالية ، برأس مال يبلغ نحو 26 مليار ريال. ولاشك أن هاتين المدينتين الصناعيتين ، ستوفران تنويعاً لمصادر الدخل الوطني ، فضلاً عن توفير الفرص الوظيفية للمواطنين ، وتقليص معدلات البطالة، إضافة إلى رفع متوسط دخل العائلة في المملكة .







من ناحيته اشاد وزير العمل السعودي المهندس عادل بن محمد فقيه بالإنجازات التي تحققت للمملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود .



وقال المهندس عادل فقيه في كلمة لمعاليه بمناسبة الذكرى السابعة للبيعة // سبعة أعوام مضت على بيعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملكاً للمملكة العربية السعودية ، وقد حفلت تلك الأعوام الخالدات بمنجزات تنموية عملاقة على الصعيد الداخلي، وحضور متميز في بناء المواقف والتوجهات من القضايا الإقليمية والدولية، مما عزز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً، وأصبح للمملكة وجود بارز في المحافل الدولية وفي صناعة القرار العالمي .



واضاف فى كلمته "يحق لكل مواطن أن يستشعر في هذه المناسبة الوطنية العزيزة قيمة التقدم، والأمن، والاستقرار الذي ننعم بحمد الله به في بلادنا الغالية، وأن يستذكر الإنجازات التنموية الهائلة في شتى المجالات التي تحققت في عهد الملك عبدالله الميمون الذي جعل خدمة مواطنيه ورعايتهم وتوفير الرفاهية والحياة الكريمة الآمنة لهم غايته ومبتغاه.. فملك بأفعاله وإنجازاته قلوب مواطنيه ومحبتهم .







ونظراً لتعدد الإنجازات التي تحققت في هذا العهد الميمون، والتي لا يتسع المجال هنا لسردها، نكتفي باستذكار بعض الإنجازات المتميزة ومنها، على سبيل المثال، الانجازات في مجال تنمية العقول، التي أولاها الملك عبدالله أولوية كبيرة انطلاقاً من اهتمامه بتنمية الإنسان السعودي الذي يمثل الثروة الحقيقية للوطن / فقد قاد -حفظه الله- في هذا المجال أعظم مشروع تنموي استثماري في الإنسان السعودي، تمثل في ابتعاث آلاف المواطنين السعوديين للدراسة في أشهر الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في الدول المتقدمة، وتشييد أكثر من ثلاثين جامعة وكلية أكاديمية على مستوى الوطن، وافتتاح الكليات والمعاهد التقنية والصحية وكليات تعليم البنات، فضلا عن افتتاح جامعة الأميرة نوره بنت عبدالرحمن للبنات، وبناء جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لتكون قاعدة علمية ومحركاً للاقتصاد الوطني .



من جانبه أوضح وزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله البراك أن السنوات السبع الماضية شهدت صدور قرارات تاريخية غيرت في واقع الوظيفة العامة ومؤشراتها الحيوية بالدولة وهدفت برؤية القائد الحكيم إلى تعزيز دوافع الإنجاز وتأكيد الانتماء داخل المنظومة الإدارية وراعت بنظرة أبوية حانية أهم عوامل التنمية في جانبها البشري .



وقال في كلمة له بمناسبة الذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم "منذ أكثر من ثمانين عاماً عندما شهدت المملكة العربية السعودية إعلان التوحيد سن المغفور له -بإذن الله تعالى- الملك عبدالعزيز مؤسس الدولة نهج الأسرة الواحدة في التعامل مع المواطن مبدأً لعلاقة أبوية حانية تربط بين قادة هذا البلد ومواطنيه .







وفي عامنا الحالي وملايين السعوديين يعلنون احتفالهم السابع بذكرى تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود مقاليد السلطة والحكم، تأخذهم الذاكرة إلى مراحل من الإنجاز تجاوزت بحقائقها وأثرها عدد السنوات السبع لتوليه حفظه الله مستعرضين ما عاشه الوطن من انجازات متوالية ترجمتها قرارات حكيمة مست حياة المواطن بشكل عام وتلمست حاجات أبنائه موظفي الدولة بشكل خاص،قرارات صدرت هدفت برؤية القائد الحكيم إلى تعزيز دوافع الإنجاز وتأكيد الانتماء داخل المنظومة الإدارية راعت بنظرة أبوية حانية وكريمة أهم عوامل التنمية في جانبها البشري .



لقد شهدت السنوات السبع الماضية صدور قرارات تاريخية غيرت في واقع الوظيفة العامة ومؤشراتها الحيوية بالدولة كان منها :

1- توجيهه الكريم بزيادة الرواتب (15%) لجميع موظفي الدولة0
2- أمره الكريم بمنح موظفي الدولة (15%) بدل غلاء معيشة0
3- قراره الحكيم -حفظه الله - بتثبيت العاملين على بنود الأجور والذي جاء على مرحلتين الأولى في عام (1426هـ حيث ثبت ما يقارب من 120 ألف موظف وموظفة والثانية 1432هـ والتي انتهت اللجنة المكلفة بذلك من التوصية بتثبيت أكثر من 205 آلاف موظف وموظفة) .
4- الموافقة على تعديل بعض سلالم الرواتب والكوادر الوظيفية التي منها كادر الممارسين الصحيين، وقبله كادر أعضاء هيئة التدريس بالجامعات وما ترتب عليه من زيادة في الأجور0
5- صدور أمره الكريم باعتماد أكثر من 204 آلاف وظيفة على سلم رواتب الوظائف التعليمية(التعليم العام) لتحسين أوضاع المعلمين والمعلمات المعينين على مستويات أقل من المستويات المستحقة لهم0
6- صدور قراره حفظه الله بالموافقة على الترتيبات التي تعالج الأوضاع الوظيفية لمن توقفت ترقياتهم لأبنائه الموظفين0
7- صدور أمره الكريم بتثبيت غلاء المعيشة وقدره (15%)ضمن رواتب العاملين في الدولة كزيادة ثانية منذ توليه مقاليد الحكم حفظه الله0
8- صدور أمره الكريم بمنح جميع موظفي الدولة راتب شهرين والتي شملت كذلك المتقاعدين0
9- اعتماد الحد الأدنى لرواتب الموظفين بـ3000 ريال وما ترتب عليه من زيادة رواتب بعض الفئات الوظيفية.
10- دعم عدد من قطاعات الدولة والأجهزة الرقابية بما تحتاجه من وظائف تمكنها من انجاز أعمالها.
11- صدور موافقته الكريمة على الخطة التفصيلية والجدول الزمني المشتملة على الحلول قصيرة المدى والحلول المستقبلية لمعالجة تزايد أعداد خريجي الجامعات المعدين للتدريس وخريجي المعاهد الصحية بعد الثانوية العامة ممن اجتازوا التصنيف المهني وفي هذا الأمر الكريم العديد من البرامج الرئيسة والفرعية كلها تصب في مجالات فرص التوظيف الموجودة حالياً وإيجاد فرص جديدة وما يرتبط بذلك من المواءمة بين مخرجات التعليم حيث إحداث أكثر من 52 ألف وظيفة لوزارة التربية والتعليم وجرى استيعاب 14000 من خريجي وخريجات الدبلومات الصحية في القطاعات الصحية والقطاع الأهلي.
وكان للمرأة حظاً وافراً من العناية بها كقوى عاملة لا يستهان بها حيث يبلغ عدد العاملات السعوديات في الوظائف الحكومية أكثر من ثلاثمائة ألف موظفة تشكل ما نسبته 30% من إجمالي العاملين بالدولة . وهي تحظى بالمساواة الوظيفية في نظام الخدمة المدنية مع شقيقها الرجل من حيث الحقوق والواجبات غير أنها تتميز عن الرجل بما يتعلق بالإجازات (الوضع ، رعاية المولود ، عدة الوفاة) .
لقد شهدت السبع سنوات الماضية إضافة إلى ذلك توجه كريم إلى تعزيز دور المرأة السعودية وتمكينها من المناصب القيادية في عدد من الجهات الحكومية فقد عينت نائبة للوزير ومديرة للجامعة وتنتظر دورها في ارتياد مجلس الشورى من خلال العضوية التي أمر حفظه الله بأن تشملها من الدورة القادمة للمجلس .
كل هذا يأتي والدولة تشهد بفضل الله عز وجل حراكاً ضخماً في تعزيز القدرات البشرية السعودية وتنميتها علمياً من خلال أضخم برنامج ابتعاث تشهده دولة من دول العالم لتواكب سلسلة من الإنجازات المتمثلة في افتتاح عدد كبير من الجامعات في مختلف مناطق المملكة والبدء في تنفيذ مشاريع اقتصادية ضخمة ستعم بخيراتها إن شاء الله أرجاء البلاد.
حقاً إنها ذكرى عطرة تتجدد معها كل عام سيرة الإنجاز والتنمية والتطور .

حفظ الله لهذه البلاد راعي نهضتها وقائدها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود .



من ناحيته اكد وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم أن القطاع الزراعي حظي منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم بالكثير من الدعم والاهتمام .






وقال في كلمة له بالمناسبة نفسها "تحل يوم 26/6/1433هـ الموافق 17 مايو 2012م الذكرى السابعة لتسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ مقاليد الحكم بالبلاد، وهي الفترة التي حققت فيها المملكة العديد من الإنجازات التنموية الشاملة في جميع المجالات ولله الحمد.


فمنذ أن بايع الشعب قائده ومليكه خادم الحرمين الشريفين "حفظه الله" وعجلة التنمية والتطوير تسير وفق أسس سليمة وبشكل متسارع لتشمل كافة أرجاء الوطن في مختلف جوانب الحياة حققت معها آمال وطموحات المواطنين.



لقد حظي القطاع الزراعي ومنذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بالكثير من الدعم والاهتمام ليكمل مسيرة التنمية التي بدأت منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود "طيب الله ثراه" والذي تحققت معه الكثير من الإنجازات خلال العقود الماضية حتى أصبح بحمد الله من أهم القطاعات الاقتصادية في المملكة.. حيث أدرك خادم الحرمين الشريفين أهمية الزراعة اقتصادياً واجتماعياً، كيف لا وهو القائل "حفظه الله" "بأن الحكومة دأبت منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن "طيب الله ثراه" على دعم القطاع الزراعي إدراكاً منها بأهميته الاقتصادية والاجتماعية وباعتباره إرث تتوارثه الأجيال".



وقال إن ما تشهده المملكة من تطور ملحوظ في القطاع الزراعي جاء أولاً بتوفيق الله سبحانه وتعالى ثم بفضل تبني الدولة سياسات وبرامج تنموية زراعية ضمن خطط التنمية الخمسية المتعاقبة الهادفة إلى تنمية هذا القطاع وتطويره حقق معها القطاع الزراعي قفزات تنموية كبيرة كماً ونوعاً في مختلف المجالات. وتشير المؤشرات الاقتصادية إلى متانة هذا القطـاع ودوره الرائد كرافد أساسي للاقتصاد الوطني ويدل على أنه من أهم مصادر تنويع الدخل القومي وداعم للأمن الغذائي للمواطنين والمقيمين في المملكة، كما ساهم هذا القطاع في إدخال التقنية الحديثة وتوظيف أبناء الريف في قراهم .



لقد حرص على استمرار تقديم كافة أشكال الدعم للقطاع الزراعي ولعلنا نذكر ما صدر مؤخراً ومنها رفع مقدار الإعانة لأنظمة الري المرّشدة للمياه لتصل إلى 70% بدلاً من 25% وزيادة دعم الأعلاف ومدخلاتها بنسبة 50% كما وافق على إعفاء صيادي الأسماك من القروض المتبقية بذممهم لصندوق التنمية الزراعية في جميع أنحاء المملكة .



وقد هيأت الدولة المناخ المناسب للاستثمار الزراعي من خلال سن القوانين والتشريعات، وقدمت حوافز وبرامج لتشجيع الاستثمار الزراعي مما كان له الأثر الفاعل في النهضة الزراعية التي تشهدها المملكة اليوم ولله الحمد، حيث تحققت معدلات نمو إيجابية لهذا القطاع وتحول من قطاع تقليدي إلى قطاع تقني يدار بأحدث الطرق التقنية التي تساهم في رفع كفاءة الإنتاج وخفض استهلاك الموارد الطبيعية وفي مقدمتها المياه.


والمملكة في هذه المرحلة تتوجه سياستها الزراعية إلى تشجيع المزارعين للتركيز على تنويع الإنتاج الزراعي النباتي والحيواني والسمكي وإلى الاستثمار في الصناعات الزراعية التحويلية والتصنيع الغذائي وتصنيع مدخلات الإنتاج الزراعي .



ويستمر العطاء والتطور في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وتتوالى المنجزات التنموية التي تعود بالنفع على كل مواطن في هذه الأرض المباركة وذلك بفضل من الله ثم بعزيمة قائد مسيرة هذه البلاد والذي يهمه أمن ورخاء الوطن والمواطنين ويسعى إلى المزيد من التطور والبناء .



عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المملكة العربية السعودية تحتفل يوم الخميس القادم بالذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم كرة القدم :: القسم الوطني-
انتقل الى: